حرقة المعدة | الجزر الحمضي |  الجزر المعدي المريئي |  الارتداد المعدي المريئي

أصبحت دبي مركز العالم الجديد للقرن الحادي والعشرين. يأتي إلى دبي العديد من الشخصيات البارزة التي تتمتع بالخبرات والمهارات الاستثنائية منذ عقدين. تحتضن دولة الإمارات العربية المتحدة عدداً كبيراً من هذه الشخصيات البارزة والأساتذة من الأطباء والمعماريين والخبراء في مجال الطهي أو الأزياء.

بينما نستمتع بقضاء وقت ممتع في ظل أجواء الطقس الرائعة والمناظر الجميلة وبفضل حسن الضيافة التي تميز مجموعة من أرقى المطاعم في المدينة ويصاحبنا شعوراً بالانتعاش على المستوى الجسدي والعقلي عند العودة إلى منازلنا متأثرين بالمذاق الطيب للطعام في أفواهنا، قد يعاني واحد من بين خمسة أفراد من الشعور بالقلق بسبب ما ينتظره أثناء الليل بعد الإفراط في تناول المأكولات والمشروبات المسائية.

الاستيقاظ حتى وقت متأخر من الليل أو النوم المتقطع بسبب الاستيقاظ عدة مرات مع الشعور بحرقة في الصدر أو الحلق أو التحرك للأمام وللخلف في غرفتنا أو محاولة الاستغراق في النوم بينما نجلس على كرسي، ليس مناخاً جيداً للاستفادة من ساعات تجديد النشاط التي نحظى بها في فترة الليل.

يؤثر ذلك على الشعور بالراحة ونمط حياة الفرد الأسرية وجودة الأداء في العمل في اليوم التالي، ناهيك عن التأثير في الحالة المزاجية الجيدة وخفة الروح التي تُعد بالغة الأهمية لأجواء منزل وبيئة عمل جيدة. قد تحل نظرات القلق المستمرة محل الهيئة التي توحي بالهدوء والراحة الداخلية للشخص الذي يعاني من الارتداد المعدي المريئي!

يُعد الارتداد المعدي المريئي حالة مرضية شائعة تصيب شخص واحد من بين ثلاثة أشخاص تقريباً بين الحين والآخر. ولكن، يعاني شخص واحد من بين 5 أشخاص (20٪) بشكل عام من الارتداد المعدي المريئي الشديد الذي يتطلب تناول الأدوية واتخاذ الإجراءات الوقائية المشددة ومتابعة الحالة مع الطبيب بشكل منتظم.

جميع الفئات العمرية معرضة للإصابة بحرقة الصدر أو الارتجاع كما هو معروف. بدايةً من الأطفال الحديثي الولادة وحتى كبار السن في التسعينيات من العمر، يمكن لأي شخص أن يعاني من الارتداد المعدي المريئي وقد يحتاج إلى علاج طبي أو تدخل جراحي.

يُعد العلاج الطبي آمناً وضرورياً للغاية لتجنب بعض المضاعفات الخطيرة الناتجة عن الارتداد المعدي المريئي، والتي قد تصل إلى سرطان المريء (المريء). بينما يُعد العلاج الطبي اختياراً مثالياً على المدى القصير والمتوسط للسيطرة على الأعراض، فإن التدخل الجراحي مناسب ويوصى به لعلاج الحالات على المدى المتوسط إلى البعيد ويمنح المريض فرصةً للتمتع بجودة حياة أفضل.

يُعد خضوع مريض يعاني من حالة ارتداد معدي مريئي معقدة على يد جراح خبير في مستشفى بيئتها جيدة بطريقة موصى بها أمراً جديراً بالتفكير.

لن تصبح جودة حياة الفرد أفضل بعد الخضوع لإجراء تثنية القاع لنيسين بالتنظير البطني (جراحة متوغلة بشكل طفيف تُجرى باستخدام الكاميرا، وتعرف أيضاً باسم جراحة ثقب المفتاح أو تنظير البطن والتي تتطلب إجراء شقوق صغيرة في البطن لتنفيذ العملية وتتطلب إقامة المريض ليلة واحدة فقط في المستشفى)، ولكن المهارات الجيدة أيضاً للجراح الذي يتمتع بحس فني ستسمح لمن يعانون من الارتداد المعدي المريئي بالاستمتاع بتناول أشهى أطباق الطهاة الرئيسيين في أجواء دبي المشمسة والرائعة.

المنشورات ذات الصلة

عادات من أجل أسلوب حياة يحمي صحة الأمعاء

عادات من أجل أسلوب حياة يحمي صحة الأمعاء

اقرأ المزيد
الرتوج (الرداب القولوني)

الرتوج (الرداب القولوني)

اقرأ المزيد
الإمساك

الإمساك

اقرأ المزيد
 الارتداد المعدي المريئي

الارتداد المعدي المريئي

اقرأ المزيد